مرحبا بك عزيزى الزائر .. عامل ايه .. ايه الأخبار
لو كنت مسجل قبل كده معانا فى المنتدي فأضغط  زر دخول
أما لو كانت دي زيارتك الأولي أو لسه مسجلتش
فاحنا ندعوك للانضمام إلينا .. لتصبح عضوا فى هذا المنتدي فقط أضغط زر التسجيل



 
الرئيسيةس .و .جبحـثقوانين و حقوق المنتديالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التكعيبي في الرسم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: التكعيبي في الرسم   الإثنين يونيو 30, 2008 2:40 pm

التكعيبية والحس السدس
منذبداية القرن الثامن عشر واصرار الفنان التشكيلي على الانطلاق في عالم
فن الرسم دون قيود اوسيطرة خارجية تلجم تحرك الفنان وتحدد خط سيرة
وقد جاء هذا الاصرار بمنفعة حقيقية على كل انواع الفنون بصفة عامة وفتحت
باب الحداثة والابداع في فن الرسم خاصة بعد تطور اللات التصوير الضوئي حيث
اطلق الفنان اللجام لخياله لينطلق مسرعا نحو الابداع والتطوير والتحدي ان
جاز لي التعبير وكان من تلك الفنون الفن التكعيبي الذي
اشتهر به الفنان المبدع بابلو بيكاسو الاسباني الاصل الذي صقل موهبة الرسم
لديه واصبح من الرسامين المشهورين على الساحة الفنية في اسبانيا لقدرؤته
على
الرسم بالطريقة الاكاديمية البحته والاسلوب الفني التلقائي الذي مل منه الناس ويتطلعون لاي جديد يظهر في هذا المجال
وبالفعل ابدع بيكاسو في لوحاته المرسومة بالمذهب التكعيبي وان لم يكن هو
مبتكرها الاول انما هو المبدع فيها والمجدد الاول للمذهب التكعيبي الذي
انتشر بعد ذلك في العالم واصبح الي يومنا هذا النوع المطلوب جماهيريا لما
فيه من اسس وقواعد تضفي على اللوحة قيمة لا تقدر بثمن
والمذهب التكعيبي في حقيقته
يعتمد على اساس رئيسي واحد هو البعد الثالث للكتله بمعنى ان الفنان الذي
يمارس هذا النوع من الفن يرسم عناصر اللوحة من جوانبها المختلفة حتى الجزء
الغير المرئي من الكتله للمشاهد (( وهو البعد الثالث )) يرسمه الفنان
بتوظيف ضروري لايستغنى عنه في اللوحة ويخدم الموضوع بشكل اساسي
هذا من حيث الكتل والعناصر المرسومه في اللوحة والسؤال الذي يطرح نفسه هنا
لماذا هذا العناء وما هي ضرورة ان ارسم الابعاد الاخرى التي لايراها المرء
فهل من اهمية لذلك
اقول نعم البعد الثالث المقصود في الفن التكعيبي ليس المقصود به الجزء
الغير مرئي للكتله وانما القصد الحقيقي هو الحس السادس عند المشاهد والشعور
والاحساس المخفي للمنظور
بمعنى
ان المهرج او الارجوز الذي يطلي وجهه بالاصباغ ويؤدي حركاته البهلوانيه
لاسعاد الغير تجده دائما مبتسما وفمه ضاحك وسعيد ولكن لا احد يشعر بما
في داخل هذا المهرج من احاسيس والام ومعانات قد يجعله تعيسا عكس ما يظهر للناس من سعادة وابتهاج
وهنا ياتي دور الفن التكعيبي الذي يظهر المهرج بشكله المرئي اولا فتراه في
جزء من اللوحة باسما مبتهجا وفي الجزي الاخر تراه متالما عبوسا يشكو حاله
والصور كثيرة وعديده والامثلة لا تنتهي لان الاحساس عند الكائنات مختلف
حسب ظروف كل واحد منهم فمن تراه سعيدا قد يكون في حقيقته تعيسا يمر بظروف
صعبة لا حل لها والعكس ايضا صحيح
فالمذهب التكعيبي جاء بمثابة جهاز الاشعة الذي يصور تلك المشاعر الغير منظورة للعين المجردة
وبتبسيط شديد المذهب التكعيبي كانه يشرح الكتلة
وينشرها على الطاوله فتشاهد كل اجزائه دون استثناء بالضبط مثله كمثل بسط البساط على الارض
اتمنى ان اكون قد وفقت في هذا العرض راجيا من الجميع المعذرة على الاطالة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التكعيبي في الرسم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الثقافة الفنية :: مقالات وكتب فنية-
انتقل الى: